الأحدثالأكثر مشاهدةشعر الحب

أجمل شعر في الحب

الحب

لا يقتصر الحب على المشاعر المتبادلة بين الرجل والمرأة فقط، وإنما هو إحساس يحمل معانيَ كبيرةً، فطاعة الله حب، واتباع رسوله -صلى الله عليه وسلم- حب، إذ إنّ الحب بين الناس هو إحساس يربط بين الأشخاص ويعطيهم شعورًا بالارتياح، فيصبح كلا الطرفين غير قادرين على الافتراق والابتعاد، كما أن الحبّ مجموعة من مشاعر اللهفة والإعجاب والأمل والتضحية، وهو إحساس بالأمان والثقة، والحب الصادق بعيد كل البعد عن الخيانة والغدر، وقد أكثر الشعراء من الحديث عن الحب، حتى أصبح من أكثر المضامين الشعرية استخدامًا، وفيما يلي المقال بعض أجمل الأشعار عن الحب.[١]

الحب في الشعر الأموي

من أجمل الأبيات التي نظمت في الغزل في العصر الأموي ما يلي[٢][٣]name=”xnvzDJDH6z”>”جميل بن معمر”، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 26-12-2019. بتصرّف.</ref>، ومن أجمل ما قاله في الحب:[٤]:

  • قال قيس بن ذريح:

عيدَ قَيسٌ مِن حُبِّ لُبنى وَلُبنىداءُ قَيسٍ وَالحُبُّ داءٌ شَديدُ

وَإِذا عادَني العَوائِدُ يَومًاقالَتِ العَينُ لا أَرى مَن أُريدُ

لَيتَ لُبنى تَعودَني ثُمَّ أَقضيأَنَّها لا تَعودُ فيمَن يَعودُ

وَيحَ قَيسٍ لَقَد تَضَمَّنَ مِنهاداءَ خَبلٍ فَالقَلبُ مِنهُ عَميدُ

  • وقال قيس ابن الملوح:

لو كانَ لي قلبان لعشت بواحدٍوأفردتُ قلبًا في هواكَ يُعذَّبُ

لكنَّ لي قلبًا تّمَلكَهُ الهَوىلا العَيشُ يحلُو لَهُ ولا الموتُ يَقْرَبُ

كَعُصفُورةٍ في كفِّ طفلٍ يُهِينُهاتُعَانِي عَذابَ المَوتِ والطِفلُ يلعبُ

فلا الطفل ذو عقلٍ يرِقُّ لِحالِهاولا الطّيرُ مَطلُوقُ الجنَاحَينِ فيذهبُ

  • وقال جميل بثينة:

أَرى كُلَّ مَعشوقَينِ غَيري وَغَيرُهايِلَذّانِ في الدُنيا وَيَغتَبِطانِ

وَأَمشي وَتَمشي في البِلادِ كَأَنَّناأَسيرانِ لِلأَعداءِ مُرتَهَنانِ

أُصَلّي فَأَبكي في الصَلاةِ لِذِكرِهالِيَ الوَيلُ مِمّا يَكتُبُ المَلَكانِ

ضَمِنتُ لَها أَن لا أُهيمَ بِغَيرِهاوَقَد وَثِقَت مِنّي بِغَيرِ ضَمانِ

أَلا يا عِبادَ اللَهِ قوموا لِتَسمَعواخُصومَةَ مَعشوقَينِ يَختَصِمانِ

وَفي كُلِّ عامٍ يَستَجِدّانِ مَرَّةٍعِتابًا وَهَجرًا ثُمَّ يَصطَلِحانِ

يَعيشانِ في الدُنيا غَريبَينِ أَينَماأَقاما وَفي الأَعوامِ يَلتَقِيانِ

وَما صادِياتٌ حُمنَ يَومًا وَلَيلَةًعَلى الماءِ يُغشَينَ العِصِيَّ حَواني

لَواغِبُ لا يَصدُرنَ عَنهُ لِوِجهَةٍوَلا هُنَّ مِن بَردِ الحِياضِ دَواني

يَرَينَ حَبابَ الماءِ وَالمَوتُ دونَهُفَهُنَّ لِأَصواتِ السُقاةِ رَواني

بِأَكثَرَ مِنّي غُلَّةً وَصَبابَةًإِلَيكِ وَلَكِنَّ العَدُوَّ عَداني


ومما قاله في حب بثينة أيضًا:[٥]

ألا ليتَ ريعانَ الشبابِ جديدُودهرًا تولى ، يا بثينَ، يعودُ

فنبقى كما كنّا نكونُ، وأنتمُقريبٌ وإذ ما تبذلينَ زهيدُ

وما أنسَ، مِن الأشياء، لا أنسَ قولهاوقد قُرّبتْ نُضْوِي: أمصرَ تريدُ؟

ولا قولَها: لولا العيونُ التي ترى،لزُرتُكَ، فاعذُرْني، فدَتكَ جُدودُ

خليلي، ما ألقى من الوجدِ باطنٌودمعي بما أخفيَ، الغداةَ، شهيدُ

ألا قد أرى، واللهِ أنْ ربّ عبرةٍإذا الدار شطّتْ بيننا، ستَزيد

إذا قلتُ: ما بي يا بثينةُ قاتِلي،من الحبّ، قالت: ثابتٌ، ويزيدُ

وإن قلتُ: رديّ بعضَ عقلي أعشْ بهِتولّتْ وقالتْ: ذاكَ منكَ بعيد

الحب في الشعر العباسي

من أجمل ما قيل في الحب والغزل في العصر العباسي ما يلي[٦][٧]:

  • قال أبو الطيب المتنبي:

أبلغ عزيزا في ثنايا القلب منزلهأنّي وإن كنت لا ألقاه ألقاه

وإن طرفي موصول برؤيتهوإن تباعد عن سكناي سكناه

يا ليته يعلم أني لست أذكرهوكيف أذكره إذ لست أنساه

يا من توهم أنّي لست أذكرهوالله يعلم أنّي لست أنساه

إن غاب عني فالروح مسكنهمن يسكن الروح كيف القلب يسناه؟

  • وقال أبو نواس:

حامِلُ الهَوى تَعِبُيَستَخِفُّهُ الطَرَبُ

إِن بَكى يُحَقُّ لَهُلَيسَ ما بِهِ لَعِبُ

تَضحَكينَ لاهِيَةًوَالمُحِبُّ يَنتَحِبُ

تَعجَبينَ مِن سَقَميصِحَّتي هِيَ العَجَبُ

كُلَّما اِنقَضى سَبَبٌمِنكِ عادَ لي سَبَبُ

  • قال العباس بن الأحنف:

أَزَينَ نِساءِ العالَمينَ أَجيبيدُعاءَ مَشوقٍ بِالعِراقِ غَريبِ

كَتَبتُ كِتابي ما أُقيمُ حُروفَهلِشِدَّةِ إِعوالي وَطولِ نَحيبي

أَخُطُّ وَأَمحو ما خَطَطتُ بِعَبرَةتَسُحُّ عَلى القُرطاسِ سَحَّ غُروبِ

أَيا فَوزُ لَو أَبصَرتِني ما عَرَفتِنيلِطولِ شُجوني بَعدَكُم وَشُحوبي

وَأَنتِ مِنَ الدُنيا نَصيبي فَإِن أَمُتفَلَيتَكِ مِن حورِ الجِنانِ نَصيبي

سَأَحفَظُ ما قَد كانَ بَيني وَبَينَكُموَأَرعاكُمُ في مَشهَدي وَمَغيبي

وَكُنتُم تَزينونَ العِراقَ فَشانَهتَرَحُّلُكُم عَنهُ وَذاكَ مُذيبي

وَكُنتُم وَكُنّا في جِوارٍ بِغِبطَةنُخالِسُ لَحظَ العَينِ كُلَ رَقيبِ

فَإِن يَكُ حالَ الناسُ بَيني وَبَينَكُمفَإِنَّ الهَوى وَالوِدَّ غَيرُ مَشوبِ

فَلا ضَحِكَ الواشونَ يا فَوزُ بَعدَكُموَلا جَمَدَت عَينٌ جَرَت بِسُكوبِ

وَإِنّي لَأَستَهدي الرِياحَ سَلامَكُمإِذا أَقبَلَت مِن نَحوِكُم بِهُبوبِ

وَأَسأَلُها حَملَ السَلامِ إِلَيكُمفَإِن هِيَ يَومًا بَلَّغَت فَأَجيبي

أَرى البَينَ يَشكوهُ المُحِبونَ كُلُّهُمفَيا رَبُّ قَرِّب دارَ كُلِّ حَبيبِ

وَأَبيَضَ سَبّاقٍ طَويلٍ نِجادُهُأَشَمَّ خَصيبِ الراحَتَينِ وَهوبِ

أَنافَ بِضَبعَيهِ إِلى فَرعِ هاشِمٍنَجيبٌ نَماهُ ماجِدٌ لِنَجيبِ

لَحاني فَلَمّا شامَ بَرقي وَأَمطَرَتجُفوني بَكى لي موجَعًا لِكُروبي

فَقُلتُ أَعَبد اللَهُ أَسعَدتَ ذا هَوًىيُحاوِلُ قَلبًا مُبتَلًا بِنُكوبِ

سَأَسقيكَ نَدماني بِكَأسٍ مِزاجُهاأَفانينُ دَمعٍ مُسبَلٍ وَسَروبِ

أَلَم تَرَ أَنَّ الحُبَّ أَخلَقَ جِدَّتيوَشَيَّبَ رَأسي قَبلَ حينِ مَشيبي

أَلا أَيُّها الباكونَ مِن أَلَمِ الهَوىأَظُنُّكُمُ أُدرِكتُمُ بِذَنوبِ

تَعالَوا نُدافِع جُهدَنا عَن قُلوبِنافَيوشِكُ أَن نَبقى بِغَيرِ قُلوبِ

كَأَن لَم تَكُن فَوزٌ لِأَهلِكَ جارَةًبِأَكنافِ شَطٍّ أَو تَكُن بِنَسيبِ

شعر عربي عن الحب لنزار قباني

نزار قباني شاعر سوري، درس الحقوق في الجامعة السورية، وعمل بعد تخرجه في السلك الدبلوماسي، بدأ بكتابة الشعر وهو في سن صغيرة وله دواوين كثيرة[٨]، وقد كتب قصائد كثيرة في الحب، منها:[٩]

قُلْ لي -ولو كذبًا- كلامًا ناعمًاقد كاد يقتُلُني بك التمثالُ

مازلتِ في فن المحبة طفلةًبيني وبينك أبحر وجبالُ

لم تستطيعي، بَعْدُ، أن تَتَفهَّميأن الرجال جميعهم أطفالُ

إنِّي لأرفضُ أن أكونَ مهرجًاقزمًا على كلماته يحتالُ

فإذا وقفت أمام حسنك صامتًافالصمتُ في حَرَم الجمال جمالُ

كَلِماتُنا في الحُبِّ تقتلُ حُبَّنَاإن الحروف تموت حين تقال

قصص الهوى قد أفسدتك فكلهاغيبوبةُ وخُرافةٌ وخَيَالُ

الحب ليس روايةً شرقيةًبختامها يتزوَّجُ الأبطالُ

لكنه الإبحار دون سفينةٍوشعورنا أن الوصول محال

هُوَ أن تَظَلَّ على الأصابع رِعْشَةٌوعلى الشفاه المطبقات سُؤالُ

هو جدول الأحزان في أعماقناتنمو كروم حوله وغلالُ

هُوَ هذه الأزماتُ تسحقُنا معًافنموت نحن وتزهر الآمال

هُوَ أن نَثُورَ لأيِّ شيءٍ تافهٍهو يأسنا هو شكنا القتالُ

هو هذه الكف التي تغتالناونُقَبِّلُ الكَفَّ التي تَغْتالُ

لا تجرحي التمثال في إحساسهِفلكم بكى في صمته تمثالُ

قد يُطْلِعُ الحَجَرُ الصغيرُ براعمًاوتسيل منه جداولٌ وظلالُ

إني أُحِبُّكِ من خلال كآبتيوجهًا كوجه الله ليس يطالُ

حسبي وحسبك أن تظلي دائمًاسِرًّا يُمزِّقني وليسَ يُقالُ


ومما قاله في الحب أيضًا:[١٠]تلومُني الدنيا إذا..سمّيتُ منْ أحبُّ.. أو ذكرتُهُ..كأنني أنا الهوى..وأمُّهُ.. وأختُهُ..هذا الهوى الذي أتى..من حيثُ ما انتظرتهُمختلفٌ عن كلِّ ما عرفتهُمختلفٌ عن كلِّ ما قرأتهُوكلِّ ما سمعتهُلو كنتُ أدري أنهُ..نوعٌ منَ الإدمانِ.. ما أدمنتهُلو كنتُ أدري أنهُ..بابٌ كثيرُ الريحِ.. ما فتحتهُلو كنتُ أدري أنهُ..عودٌ من الكبريتِ.. ما أشعلتهُهذا الهوى.. أعنفُ حبٍّ عشتهُفليتني حينَ أتاني فاتحًايديهِ لي.. رددْتُهُوليتني من قبلِ أن يقتلَني.. قتلتُهُ..هذا الهوى الذي أراهُ في الليلِ..على ستائري..أراهُ.. في ثوبي..وفي عطري.. وفي أساوريأراهُ.. مرسومًا على وجهِ يدي..أراهُ منقوشًا على مشاعريلو أخبروني أنهُطفلٌ كثيرُ اللهوِ والضوضاءِ ما أدخلتهُوأنهُ سيكسرُ الزجاجَ في قلبي لما تركتهُلو أخبروني أنهُ..سيضرمُ النيرانَ في دقائقٍويقلبُ الأشياءَ في دقائقٍويصبغُ الجدرانَ بالأحمرِ والأزرقِ في دقائقٍلكنتُ قد طردتهُ..

أشعار أخرى

  • شعر محمود درويش: ممّا لا شك فيه أنّ الشاعر الفلسطيني درويش، ارتبط بالقضية الفلسطينية ارتباطًا وثيقًا، فكتب في سبيلها قصائد مطولة لا تعد ولا تحصى، وكلها نابعة عن حسٍ وطني ومسؤولية، إلّا أنّ الحب كان له نصيبًا بين كتابته، ومن أجمل ما قال[١١][١٢]:

يطير الحماميحطّ الحمامأعدّي لي الأرض كي أستريحفإني أحبّك حتى التعبصباحك فاكهةٌ للأغانيوهذا المساء ذهبونحن لنا حين يدخل ظلٌّ إلى ظلّه في الرخاموأشبه نفسي حين أعلّق نفسي على عنقٍلا تعانق غير الغماموأنت الهواء الذى يتعرّى أمامي كدمع العنبوأنت بداية عائلة الموج حين تشبّث بالبرّ حين اغتربوإني أحبّك، أنت بداية روحي، وأنت الختاميطير الحماميحطّ الحمام.بين ريتا وعيوني.. بندقيهْوالذي يعرف ريتا ، ينحنيويصليلإلهٍ في العيون العسليّهْ!.. وأنا قبّلت ريتاعندما كانت صغيرهوأنا أذكر كيف التصقتْبي، وغطّت ساعدي أحلى ضفيرهوأنا أذكر ريتامثلما يذكر عصفورٌ غديرهآه .. ريتابيننا مليون عصفور وصورهومواعيد كثيرهأطلقتْ ناراً عليها.. بندقيّهْاسم ريتا كان عيداً في فميجسم ريتا كان عرساً في دميوأنا ضعت بريتا .. سنتينِ.وهي نامت فوق زندي سنتينوتعاهدنا على أجمل كأس ، واحترقنافي نبيذ الشفتينوولدنا مرتين!

  • شعر عنترة ابن شداد: لا يجهل اثنان قصة الحب الجاهلية التي جمعت بين عنترة ابن شداد، وعبلة العامرية، التي قال فيها قصائد عديدة ما بين حب وغزل وهيام، وما زالت تتردد وتقال إلى يومنا الحالي، ومنها[١٣]:

ألا يا عبل قد زاد التصابي

ولج اليوم قومك في عذابيوظل هواك ينمو كل يوم

كما ينمو مشيبي في شبابيعتبت صروف دهري فيك

حتى فني وأبيك عمري في العتابوَلاقيْتُ العِدى وحفِظتُ قوْماً

أضاعوني ولم يرعوا جنابي.يا عبل إن هواك قد جاز المدى

وأنا المعنى فيك من دون الورىيا عبل حبك في عظامي مع دمي

لما جرت روحي بجسمي قد جرىولقد علقت بذيل من فخرت به عبس

وسيف أبيه أفنى حميرايا شأس جرني من غرام قاتل

أبدا أزيد به غراما مسعرًا.

  • قال زهير بن أبي سلمى: من أجمل قصائده[١٤]:

صَحا القلبُ عن سلمى وقد كاد لا يسلووَأقْفَرَ من سَلمى التّعانيقُ فالثّقْلُ

وقد كنتُ مِن سَلمَى سِنينَ ثَمانياعلى صيرِ أمرٍ ما يمرُّ، وما يحلُو

وكنتُ إذا ما جئتُ ، يوما لحاجةمضَتْ وأجَمّتْ حاجةُ الغدِ ما تخلو

وكلُّ محبّ أعقبَ النأيُ لبهُسلوَّ فؤادٍ، غير لبكَ ما يسلُو

  • وقال امرؤ القيس في مطلع معلقته:

قفا نبك من ذِكرى حبيب ومنزلبسِقطِ اللِّوى بينَ الدَّخول فحَوْملِ

فتوضح فالمقراة لم يَعفُ رسمهالما نسجتْها من جَنُوب وَشَمْأَلِ

ترى بَعَرَ الأرْآمِ في عَرَصاتِهاوقيعانها كأنه حبَّ فلفل

كأني غَداة البَيْنِ يَوْمَ تَحَمَلّوالدى سَمُراتِ الحَيّ ناقِفُ حنظلِ

وُقوفا بها صَحْبي عَليَّ مَطِيَّهُمْيقُولون لا تهلكْ أسًى وتجمّل

وإنَّ شفائي عبرة مهراقةفهلْ عند رَسمٍ دارِسٍ من مُعوَّلِ

  • وقال النابغة الذبياني:

نبئتُ نعمًا، على الهجرانِ، عاتبةسَقيا ورَعيا لذاك العاتِبِ الزّاري

رأيتُ نعمًا وأصحابي على عجلٍوالعِيسُ، للبَينِ، قد شُدّتْ بأكوارِ

بيضاءُ كالشّمسِ وافتْ يومَ أسعدِهالم تُؤذِ أهلًا، ولم تُفحِشْ على جارِ

والطيبُ يزدادُ طيبًا أن يكونَ بهافي جِيدِ واضِحةِ الخَدّينِ مِعطارِ

تسقي الضجيعَ -إذا استسقى- بذي أشرعذبِ المذاقةِ بعدَ النومِ مخمارِ

كأنّ مَشمولة صِرْفا برِيقَتِهامن بعدِ رقدتها، أو شهدَ مشتارِ

ألَمحَة من سَنا بَرْق رأى بصَريأم وجهُ نعم بدا لي، أم سنا نارِ؟

بل وجهُ نعمٍ بدا، والليلُ معتكرٌفلاحَ مِن بينِ أثوابٍ وأستْارِ

  • وقال الأعشى في معلقته:

ودّعْ هريرةَ إنْ الركبَ مرتحلُوهلْ تطيقُ وداعًا أيها الرّجلُ؟

غَرّاءُ فَرْعَاءُ مَصْقُولٌ عَوَارِضُهاتَمشِي الهُوَينا كما يَمشِي الوَجي الوَحِلُ

كَأنّ مِشْيَتَهَا مِنْ بَيْتِ جارَتِهَامر السّحابة، لا ريثٌ ولا عجلُ

تَسمَعُ للحَليِ وَسْوَاسًا إذا انصَرَفَتْكمَا استَعَانَ برِيحٍ عِشرِقٌ زَجِلُ

ليستْ كمنْ يكره الجيرانُ طلعتهاولا تراها لسرّ الجارِ تختتلُ

يَكادُ يَصرَعُها لَوْلا تَشَدّدُهَاإذا تَقُومُ إلى جَارَاتِهَا الكَسَلُ

كيف تُظهرينَ حبكِ للآخرين؟

إليكِ الطرق الآتية[١٥]:

  • كوني مستمعة جيّدة، وأنصتي لحديث من تحبّينَ لإظهار اهتمامكِ بهم.
  • استعيني بعبارات الامتنان والشكر عند تقديم أحدهم أيّ خدمة.
  • عبّري عن مشاعركِ بالأقوال، أو بالرسائل الورقية والإلكترونية، وأظهري مدى حبّكِ وتقديركِ لمن حولك.
  • اعرضي المساعدة للشخص المحتاج لها.
  • قدّمي الهدايا وإن كانت بسيطةً لتعبّري عن حبّك لشخص ما.
  • كوني دائمًا من يبدأ بالاعتذار والمسامحة.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
Close
Close